Picture of حامد السحلي
غوغل وخطر دعم العربية الشائعة
by حامد السحلي - Wednesday, 1 September 2010, 06:37 PM
 
السلام عليكم

أدخلت غوغل منذ أشهر في خدماتها الكتابية خصوصا البريد خدمة كتابة اللغة العربية بأحرف إنكليزية

والآن والشكر لأخينا صالح انتبهت إلى أنها أدخلت هذه الكتابة بأحرف إنكليزية على خدمتها للترجمة إلى العربية Read phonetically
وهذا النمط من الكتابة أبدا غير معتمد وهو لا يطابق القراءة الفصيحة أي أنه ليس كتابة صوتية للعربية بل هو عبارة عن بداية تقعيد للأساليب المتنوعة التي اعتاد مستخدموا انترنت أو المحمول العرب خصوصا الذين يملكون أجهزة لا تدعم العربية أو لا يملكون لوحة مفاتيح عربية أن يكتبوا بها للتواصل

وفي رؤيتي هذا أمر جد خطير على المدى البعيد على صلة العرب بالعربية الصحيحة نطقا وكتابة ولا أدري كيف يمكن مواجهته ولكنني أظن إن من واجبنا أن نحاول فتوجه غوغل لدعم العربية الشائعة contemporary Arabic أصبح سائدا وهو يجرف في طريقه عشرات إن لم يكن مئات الباحثين العرب الذين لا يتقن الكثير منهم الفصحى

 
Sattar Izwaini
إعادة: غوغل وخطر دعم العربية الشائعة
by ستار Sattar زويني Izwaini - Thursday, 2 September 2010, 06:19 PM
 

السلام عليكم ورمضان كريم

حاولت أن أجرب خدمة غوغل هذه ضمن خدمة الترجمة فليس لدي حساب بريد معهم (مكتوب على ما أظن). فأخترت الترجمة من العربية الى الانكليزية، وكتبت بالاحرف اللاتينية: keif al7al فتغيرت الكتابة تلقائيا الى (كيف الحال) وتـُرجمت. ولكن عملية التحويل غير متقنة إذ لم تحوَل كلمات مثل ta3ban (تعبان) ونـُقلت نصف عبارة ma3a 5alis ali7tiram الى (مع خالص ali7tiram) وتـُرجمت الى sincerely ali7tiram. وهي غير ناحجة لتعدد الاشكال المحتملة للكلمة الواحدة. وأرى أن هذه الخدمة لتسهيل كتابة العربية لمن ليس لديهم مفاتيح عربية أو لايعرفون كتابة العربية وهؤلاء كثر وبالاخص من الشباب العرب للأسف. ولكنها في الوقت نفسه تساعد على تقعيد هذه الطريقة لتكون الاسلوب المعتمد لكتابة العربية بالأحرف اللاتينية وهنا تكمن الخطورة. إن شركة غوغل بما لديها من سطوة وتأثير في هذا المجال تفرض ما تراه مناسبا ولو من باب تقديم الخدمة وتسهيلها على مستعمليها، ولديهم بالتأكيد لغويين حاسوبيين من العرب والمتخصصين في العربية ممن يساعدون في ذلك.

مع التحية والود

ستار زويني

ملاحظة في قواعد اللغة العربية: تستخدم الألف في نهاية الافعال المضارعة المحذوفة النون لتفريقها عن الافعال المعتلة الآخر، مثلا (لم يستخدموا الانترنت) لتفريقها عن مثلا (يدعو للتفاهم) وهي مختصة بالافعال فقط وتسمى ألف التفريق. لا تستخدم هذه الألف مع الاسماء أبدا، مثل (معلمو المدارس) و (مستخدمو الانترنت).

------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

د. ستار سعيد زويني

أستاذ مساعد في الترجمة

قسم الدراسات العربية والترجمة

الجامعة الأمريكية في الشارقة

ص ب 26666

الشارقة

الإمارات العربية المتحدة

Dr Sattar Izwaini

Assistant Professor of Translation

Dept. of Arabic & Translation Studies

American University of Sharjah

PO Box 26666

Sharjah

United Arab Emirates

Picture of Waleed Oransa
إعادة: غوغل وخطر دعم العربية الشائعة
by Waleed Oransa - Thursday, 2 September 2010, 08:22 PM
 
وعليكم السلام أخي حامد ..

أتفق معك في رأيك ولكن الموضوع ليس جديد فهو مدعم من فترة ليست قصيرة سواء في خدمة جوجل للبحث أو للترجمة ..

المفارقة الملفته أن اسم موقعنا هذا (إعراب) كتبت بطريفة الفرانكو عرب .. e3rab

فنتمنى أن يكون النطاق عربيا خاصة بعد دعم النطاقات العربية بشكل رسمي وبدء تسجيلها - في مصر بدأ ذلك بالفعل ولا أعلم عن التسجيل في بقية الدول العربية لكن أظن أنها بدأت في التسجيل أيضا ..


هذه المشكلة وهي دعم العربية المكتوبة باللاتينية أصلها شركة ياملي التي قامت بعمل براءة اختراع في هذا الموضوع وتبعتها جوجل ومواقع عربية في تقديم هذه الخدمة ثم أتت مايكرسوفت أيضا متأخرة ودعمت هذه الطريقة في داخل الوندوز نفسه .. فالمشكلة كبيرة فعلا ..

أعتقد أصل المشكلة هم العرب من أمثالنا الذين يعملون في هذه الشركات ويحاولوا أن يتخذوا قرارات خطيرة في هذا الشأن بما يؤثر على طريقة كتابة العربية على الحاسوب والانترنت .. متصورين أن عدم دعم اللغة العربية في بعض نظم التشغيل ومرونة المستخدم العربي يعني أنه يجب أن يتم تكييف التقنيات لتعمل على ما يعتبر حلول بديلة مؤقته لتصبح بدلا من ذلك معيار مطلوب لدعم الحلول البديلة المؤقتة التي لا نحتاجها الآن في معظم نظم التشغيل -إلا قليلا.
وهذا بسبب غياب المعيارية في هذا الشأن من جانب الدول العربية والمجامع اللغوية .. وهذا ربما سبب إنشاء هذا الموقع بالأساس.

البديل الذي يستطيع موقعنا العمل عليه في رأيي هو ببساطة مطالبة الشركات بمنع هذه التقنية إذا كان نظام تشغيل المستخدم يدعم العربية قراءة وكتابة .. وإظهار هذه التقنية فقط إذا كان نظام التشغيل لا يدعم العربية.

مثال: بعض أجهزة اندرويد كنكسس ون لا تدعم العربية فيظهر لها هذا الخيار .. أما إذا كان نظام التشغيل وندوز أو لينكس فيختفي هذا الخيار تمام وحتى لا يستطيع المستخدم تفعيلة وهنا سيضطر المستخدم ادخال الحروف العربية بشكل طبيعي وليس باستخدام احرف لاتينية ..

شكرا لكم
وليد