Picture of حامد السحلي
Re: إعادة: Re: الخطوة التالية الموقع والتعريب والمناهج التعليمية
by حامد السحلي - Monday, 24 May 2010, 09:50 PM
 
عليكم السلام
أهلا وليد.. جزء كبير من الجواب أظنك تعرفه لأنك كنت متابعا منذ البداية
أنشأ هذا الموقع بداية بهدف الحوار حول إنشاء مجمع غير قطري أي غير تابع أو مقيد بيروقراطيا للغة العربية يرتكز على تكنولوجيا المعلومات ويهدف لدعم العربية من خلال حوسبتها
كان هناك في البداية حماس للفكرة ثم تلاشى.. والفكرة نفسها لم تتلاشى ولكنني اكتشفت أن الخطوات يجب أن تكون أبطأ وأوضح أي أن ننجز شيئا يؤهلنا للخطوة التالية لأننا أثبتنا قدرتنا في سابقتها
وفي هذه المرحلة أنا مهتم بالأشخاص ذوي القدرة الحاسوبية ومعظم هؤلاء حاسوبيين وليسوا لغويين، ليس إهمالا للغويين بل فكرة المجمع وحوسبة اللغة تقوم عليهم ولا تقوم بدونهم، وبيننا بعض اللغويين كالدكتور وسام البكري أو الدكتور ستار زويني أو الأستاذ محمد فهمي يوسف على سبيل المثال لا الحصر.. ولكن لأن الفكرة قائمة على الحوسبة فلا بد أن ينشئ خبراء الحوسبة النواة التقنية للتجمع
في موضوع سابق حاولت شرح رؤيتي لماذا اخترت (مودل) للموقع كونه ملائم للعمل التشاركي الشبيه بالعملية التعليمية (الأكاديمية) وإن كان بحاجة لتعديلات لدمجه مع أدوات لغوية وهي خطوة تالية إنشاء الله

السؤال لماذا أخلط عملا لغويا بأمر تعليمي عام لا صلة له باللغة أي المناهج التعليمية الإلكترونية؟
نحن بحاجة لبعض هذه المناهج وأهمها أيضا على سبيل المثال كيف تستخدم مودل ومدخلا أوليا لأدوات حوسبة اللغة وحصر أولي لهذه الأدوات باللغة العربية المنجزة أو قيد الإنجاز
الفكرة بحاجة لشيء من الدعاية وتوفير هذه المناهج المجانية سيجلب أشخاصا مهتمين يوفرون هذه الدعاية
هناك حاجة لرفد الشابكة العربية بهذه المصادر التعليمة باللغة العربية وهو ما تهدف له هذه العملية أي تعريب هذه المناهج
تعريب هذه المناهج باستخدام أدوات التعريب التراكمي والتشاركي هي مسألة من صلب حوسبة اللغة وتتطلب ربطا للأدوات والمعاجم وتطويرا لآليات التعريب وستنتج مكنزا بسيطا وذاكرة ترجمة
توطين هذه المناهج سيتطلب ويتيح لنا تطوير مودل كأداة لغوية وهو أمر ضروري وحاسم للهدف الأساسي أي بناء عمل تشاركي يجمع اللغويين والحاسوبيين لخدمة اللغة العربية سيكون (مودل) المطور لغويا حاضنتها الرئيسة

هذه باختصار أهداف هذه العملية
المرحلة الأولى هي نقل المناهج المجانية إلى هنا وإتاحتها
المرحلة الثانية هي البدء بتعريب هذه المناهج باستخدام أدوات ترجمة مناسبة تتيح الاستفادة التراكمية من عملية التعريب أي تطوير للمعجم وذاكرة الترجمة.. ومن الواضح أن هذه ليست بيدي فهي تتطلب عملا تشاركيا
المرحلة الثالثة نفكر بها لاحقا..

تحية طيبة