Picture of حامد السحلي
أهمية ترجمة العلوم التجريبية
by حامد السحلي - Tuesday, 11 May 2010, 07:39 AM
 
الأصل في عتيدة
السلام عليكم

وشكرا للدكتور محمد فهمي تسليطه الضوء على هذ الأمر الحيوي
والذي يواجه اليوم إهمالا تاما ناتجا عن عدة أمور
أولها وأهمها اعتماد اللغة الأجنبية في تدريس العلوم وهو الأمر الذي كان لسورية تجربة متميزة في عدم تبنيه وتدريس العلوم بالعربية ولكن الآن بدأ هذا الأمر ينحسر وبدأت الإنكليزية تتغلغل إلى الصفوف الأولى ويتم قلب تدريجي للمناهج
الأمر الثاني والذي يبرر (وهميا) عدم اعتماد العربية في التعليم هو ضعف جهود التعريب والضعف الشديد للمؤسسات التي يفترض بها الإشراف على جهود التعريب من وضع للمصطلحات والمفاهيم والمعاجم من جهة ومن الجهة الأخرى الترجمة ودعمها
في دول يتم تدريس العلوم فيها بالإنكليزية كالأردن ينفق الطالب حوالي 1200-2000 ساعة في تعلم اللغة الأخرى وهذا لا يكفي لإتقانها بطلاقة في جميع المجالات بل لإتقان التعلم بها في مجالات معينة يركز الطالب عليها أي حوالي سنة كاملة من جهد الطالب الكامل ولكنها تكون موزعة.. من بين هذه الساعات هناك حوالي 500 ساعة تدريسية أي تتطلب جهد أستاذ وإذا فرضنا أن عدد الطلاب 20 فلكل طالب حوالي 25 ساعة تدريسية كحصة خاصة من أستاذه وهي حقيقة أكثر من ذلك بسبب الدورات الخاصة والدروس الخصوصية.. أي أنه لو تم تأهيل الأساتذة كمترجمين والتدريس بالعربية لتمكن الأستاذ الذي أصبح مترجما من إنتاج 25 صفحة ترجمة مقابل كل طالب بفرض أنه كمترجم سيترجم صفحة بالساعة ولوفرنا على الطالب سنة وفهما أكبر وقدرة على التفاعل والمساهمة في التطوير لأن العلم أصبح بالعربية فقد يترجم الطالب الموهوب أو يعيد الكتابة أو يضيف تعليقات... إلخ
وإذا قدرنا أنه من بين الناطقين بالعربية هناك خلال العقود الثلاث الأخيرة عشرة ملايين طالب فهذا يعني أنه سيتم ترجمة 250 مليون صفحة أي حوالي مليون كتاب بنفس الاعتمادات الحالية لأن هؤلاء يعملون حاليا في تعليم الطالب العربي لغة أجنبية لن يتقنها (بعموم الطلاب) والمساهمة في نفس الوقت في تدمير لغته الأم أي العربية

هل هذا التفكير صعب أو غريب؟
 
Picture of السعيد عبدالحميد
إعادة: أهمية ترجمة العلوم التجريبية
by السعيد عبدالحميد - Tuesday, 11 May 2010, 11:31 AM
 

سيدي الفاضل

مع إعتزازي بعربيتي وعروبتي، إلا أني لست من المؤيدين لتدريس العلوم التي لم نشارك في إختراعها أو إكتشافها أو تطويرها باللغة العربية، أري أن ذلك سوف يوسع الفجوة بيننا وبين اللحاق بركب التقدم المنطلق بسرعة الصاروخ، علوم الكومبيوتر سيدي الفاضل وعلي سبيل المثال لاالحصر تتقدم بسرعة لاتستطيع الكتب أن تلاحقها ،فكيف إذا ترجمناها؟!،التجربة السورية في التعريب تنتج أجيالا من الأطباء والمهندسين والعلميين لاتستطيع التواصل بشكل ميسر وفعال مع منابع هذه العلوم , مشكلة الترجمة ليس في صياغة الجملة ولكن في إستخدام مصطلحات علمية معربة لاطعم لها ولارائحة، هل درس الدكتور أحمد زويل والدكتور مجدي يعقوب العلوم والطب معربين أم بلغتهما الأصلية؟ولذا سهل عليهما التواصل مع منابع العلم الحديث في مجاليهما ونبغا وفاقا أقرانهما من الغربيين، عندما نقل الغرب عنا، نقل عنا بلغتنا والي الآن مازالت الكلمات العربية في قلب الصياغة الإنجليزية فيما نقلوه عنا من علوم إبان إزدهار العلوم لدينا، أما نحن فنتصرف من واقع عقدة نفسية"الدونية"نريد أن نقول "مجلي الدقاق"بدلا من الميكرسكوب ،والتلفاز بدلا من التلفزيون، مالضير إذا أستخدمنا الأسم الذي حددة مخترع الشئ؟! مالضير؟!دعونا نترجم الأدب والجغرافيا والتاريخ والفلسفة وعلم النفس، أما العلوم والمصطلحات العلمية فدعوها كما هي يرحمكم الله حتي نستطيع أن نواكب هؤلاء القوم ونسبقهم وعندئذ فالنكتب ماسبقناهم فيه بلغتنا العربية الجميلة.خالص تحياتي

السعيد رشاد عبد الحميد

ضابط بحري تجاري بالمعاش

مترجم حر
Picture of Waleed Oransa
إعادة: أهمية ترجمة العلوم التجريبية
by Waleed Oransa - Tuesday, 11 May 2010, 12:17 PM
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

مقال رائع .. وفكرة جميلة وقابلة للتطبيق ..

هل يعرف الأخوة ما هي لغة الدراسة في إسرائيل ؟ هل يعرف الأخوة مدى التقدم التقني الإسرائيلي في كافة العلوم ؟

إن كافة الدراسة في إسرائيل باللغة العبرية في المدارس .. وحتى في الجامعات تتم الدراسة بالعبرية .. إذن إن استطاع الإسرائيليين الدارسة بلغة كانت ميتة كاللغة العبرية فالأولى أن نستطيع نحن العرب ذوي التراث واللغة العربية التي لم تكن يوما ميته . التي كانت في يوم من الأيام لغة العلم وكان يكتب بها العلوم جميعا ..


طبقا لدراسات أكاديمية فإن المادة التي يتم تدريسها بلغة غير لغة الأم يكون الإستيعاب أضعف بكثير من المادة التي يتم تدريسها بلغة الأم ..

إذا كان الموضوع موضوع اتقان لغة فاليدرس الدارسون مادة خاصة باللغة الأجنبية وإتقانها ..وإذا كان الموضوع موضوع مصطلحات فالتنشط مجامع اللغة العربية وتترجم المصطلحات وليتم تدريس المصطلح الأجنبي وترجمتة العربية جنبا إلى جنب .. وفي هذا ضمان التعريب وضمان القدرة على المتابعة لما هو جديد في الغرب ..
أقول أيضا أنه يجب على الباحثين نشر أوراقهم البحثية التي عادة ما تنشر بالانجليزية .. يجب أن ينشروا ترجمة لها باللغة العربية حتى نعتاد على ذلك وفي يوم من الأيام سيجبر العلماء في الغرب على تعلم اللغة العربية ليتابعوا أبحاثنا ونتائجها ., والله تعالى أعلى وأعلم ..

أخوكم ..
وليد
Picture of حامد السحلي
Re: إعادة: أهمية ترجمة العلوم التجريبية
by حامد السحلي - Tuesday, 11 May 2010, 12:38 PM
 
أهلا بك سيدي الكريم
واسمح لي بنسخ ردك في المنتدى باسمك أما إن كنت تريد متابعة الحوار ضمن القائمة البريدية فيجب أن تستخدم الرد على الكل وليس الرد على المرسل فقط
واسمح لي أن أعارضك تماما فيما ذهبت إليه
وأسألك سؤالا بداية هل يدرس الألمان والفرنسيون واليابانيون العلوم بالإنكليزية؟ مع أن زهاء 70% من العلوم يتم إنتاجه حاليا بالإنكليزية!
العلم هو بيئة فهم وليس مجرد تلقي وإلا فإن جميع أصدقائنا الذين درسوا في أوربة أكدوا أن الطالب في جامعاتنا يدرس معلومات أكثر مما في جامعات الغرب ولكنه أضعف على كل المستويات.. لماذا؟ لأنه تلقى المعلومات تلقي فلا هو ولا أستاذه يفهمونها تماما ولا يمكن أن يتشكل فهم أبدا في بيئة تلقي فالعلم هو بالدرجة الأساسية حوار وتمحيص وملاحظة وبرهان وهذا أبدا لا يتم سوى باللغة الأم أو على الأقل بلغة يتقنها الطلاب والأساتذة
وعن تجربتي شخصيا أخبرك وهناك مئات من الشواهد الحية أن المعهد العالي للهندسة الميكانيكية والكهربائية بدمشق خرّج مهندسين فحولا يضاهون الأوربيين وكان هذا المعهد حينها مصنفا عالميا قبل أن يتم تحويله إلى كلية سحقها المحسوبية والفساد وقانون مضاعفة الاستيعاب رغم أنه حين كان معهدا لم يكن هناك أي أهمية للغة الأجنبية وكان هناك خمس مواد للغة العربية مادة لكل سنة
والحديث طبعا ليس عن سورية البالغ تعداد سكانها عشرون مليونا بل عن الناطقين بالعربية.. فالعربية هي اللغة الخامسة عالميا.. ولهذا لا محل للقول إنه سيكون هناك نقص في نقل العلوم لحظيا.. فنحن الآن ننفق مبالغ هائلة دون جدوى على تعليم اللغة الأجنبية فتحطمت لغتنا ولم نتقن الأجنبية.. هذه الكوادر والمبالغ نفسها يمكنها أن تنقل العلوم لو فكرنا بحكمة
وأخيرا أجل ربما مجدي يعقوب وأحمد زويل درسا بالإنكليزية ولكن ليس هؤلاء هدف بحثنا بل الهدف هم أولئك الذين يبنون الوطن ويخدمون الأمة حتى لو لم يكونوا بارزين فمصر ليست بحاجة إلى مقياس للفمتو ثانية ولا إلى قلب من الخلايا الجزعية تنتجه تقنية مصنوعة في الغرب ويحصد أرباحه في مصر أطباء ليحولوه إلى قصور في أوربة وهم يشعرون بالامتعاض من شوارع القاهرة وضعف بنيتها التحتية بل بحاجة لمئات المهندسين الذين ينظمون شوارعها وبنيتها التحتية وهم يعيشون فيها ويحاولون أن يصلوا بها إلى أفضل ما يمكن.. ومئات الأطباء الواعين والمخلصين بما يكفي ليخففوا أثر الانتشار الوبائي لالتهاب الكبد وهو ما لم يكن ليحدث أصلا لو كان هذا الوعي موجودا

تحيتي الخالصة
Picture of السعيد عبدالحميد
إعادة: Re: إعادة: أهمية ترجمة العلوم التجريبية
by السعيد عبدالحميد - Tuesday, 11 May 2010, 07:34 PM
 

الأخ الكريم حامد السحلي .الأخوة الأفاضل

إني أعتقد في عالمية العلم، هل علي العالم أن يخترع أو يكتشف مايفيد وطنه فقط؟، قد لاتستفيد مصر أو العرب حاليا من الفيمتو ثانية، هل العيب في العالم أم فينا؟ وماالعيب في القلب المصنع من الخلايا الجزعية؟ العيب في الجشعين من الأطباء، ولايعني ذلك أن ندين مخترع ذلك القلب أو نقلل من جدوي نوعية الدراسة التي حصل عليها.

أنا لاأمانع إطلاقا في ترجمة العلوم الإنسانية، ولكن ترجمة العلوم التجريبية سيزيد الفجوة بيننا وبين أصول هذه العلوم، لغة العلوم هي اللغة الأنجليزية، ولغة التواصل في العلوم هي اللغة الأنجليزية، العلوم الحديثة تتقدم بسرعة صاروخية ، لانستطيع متابعتها حتي من خلال الكتب الصادرة باللغة الأنجليزية فما بالك لو أنتظرنا حتي نترجمها؟، ومن واقع خبرتي العملية أجزم بأن الترجمات التقنية فاشلة ولامعني لها، تخيل ،سيدئ الفاضل، أن تترجم كلمة"INTERPOLATION"الي "تحشية"، كلمة لامدلول ولاطعم ولارائحة لها، وهذا قليل من كثير، دعونا لانضيع الوقت في الترجمة التجريبية، بل نستثمر هذا الوقت في الولوج الي الموضوعات التجريبية ذاتها حتي يأتي اليم الذي نضيف فيه الي تلك العلوم وحينئذ نفعل كما فعل أجدادنا ونكتبها بالعربية.خالص تحياتي

Picture of Waleed Oransa
إعادة: Re: إعادة: أهمية ترجمة العلوم التجريبية
by Waleed Oransa - Saturday, 15 May 2010, 01:32 PM
 
السلام عليكم ..

أنقل رأي الدكتور محمد يونس الحملاوي من مقال على محيط ..نقلت فقط الجزء الخاص بتعريب العلوم والترجمة العلمية..


الترجمة العلمية وتعريب العلوم

ونبه الدكتور الحملاوي إلي أن أمتنا العربية لايمكن أن تعودإلي سابق مجدها الحضاري الا بالعودة إلي سيادة العربية علي ارضها ، ولا يتناغم هذا المستهدف مع الوضع العلمى والتنموى فى منطقتنا العربية حيث تزاحم اللغات الاجنبية اللغة العربية في معاهد التعليم خاصة الجامعي علي حساب اللغة الام حتي بعد ان ثبت علميا ان التعليم الجامعي هبط مستواه ومستوي خريجية بسبب ذلك ونسي القائمين علي هذا التخريب التعليمي أن اللغة تمثل أحد آليات استنهاض الأمة للقيام بدورها الحضارى غير متغافلين عما للغتنا العربية من خصوصية.وان كل دول العالم تدرس المناهج العلمية والتقنية بلغاتها الام وليس باللغات الاجنبية ويمثل تفعيل اللغة فى الحياة العامة والعلمية على حد سواء مطلباً أساسياً للقيام بهذا الدورالحضاري المنشود ، بل وللحفاظ على اللغة العربية فى حد ذاتها.

ولفت إلي أنه من المفيد الإشارة إلى أن مختلف الدراسات التربوية ودراسات التنمية التى عالجت تأثير بنية المجتمع على تقدم الأمم تصب فى أحقية اللغة القومية فى أن تكون هى الوعاء الوحيد لمختلف مناشط المجتمع. ولا يعنى هذا انغلاقاً ومجافاةً للغات الأخرى بل على العكس يعنى ذلك وضع الأمور فى نصابها الصحيح من حيث كون اللغة القومية وعاءًا وحيداً لمختلف مناشط المجتمع وكون اللغات الأجنبية أدوات اتصال مع الثقافات والحضارات الأخرى.

وشدد علي أنه بات واضحاً أن أمتنا تواجه فيما تواجه من تحديات التحدى اللغوى المتمثل فى طغيان اللغة الأجنبية على لغتنا العربية الأم، ومحاولة التوسع فى استخدام اللغة الأجنبية على حساب اللغة العربية بدعوى الظن أن هذا هو السبيل إلى ملاحقة العصر بعلومه وتقنياته ومتطلبات حاجة السوق العالمى من خلال مهارات لغوية عالية. ومن هذا المنطلق يتطلب الأمر أن يتداعى كوكبة من علماء الأمة ومفكريها لمناقشة هذا الموضوع من جميع زواياه، واضعين مصلحة الأمة هدفاً أعلى.

ودعا إلي ضرورة نسليط الضوء ونركيز التفكير على واقع قضية الترجمة العلمية وتعريب العلوم، لفهم هذا الواقع واقتراح خطوات إجرائية محددة لحل قضية استخدام اللغات الأجنبية كوسيط تعليمى والتى يتفرد بها العالم العربى. ونأمل أن نصل إلى آليات عملية يمكن أن تقوم بها جامعاتنا العربية لحل هذه القضية وتقديم بعض الإجابات العلمية لما يثيره المؤتمر من أسئلة حول موضوعه، بحيث يمكن تنفيذ تلك الإجابات من المشاركين فيه وتقديم تلك الإجابات إلى المسئولين عن أمور اللغة العربية واللغات الأجنبية فى الوطن العربى، بهدف الخروج بخطة عملية وميثاق شرف بين المشاركين لدفع جهود تعريب العلوم التطبيقية والتقنية فى مختلف ربوع وطننا العربى.

واشار إلي أن النقاش داخل المؤتمر سيشمل وسائل تفعيل حركة ترجمة الكتاب الجامعى فى الوطن العربى والتأليف باللغة العربية ما لها وما عليها ولماذا أهملت الترجمة العلمية ولماذا أهمل تأليف الكتب العلمية بالعربية، و التعليم باللغة الأجنبية فى التعليم العام والتعليم الجامعى: كفاءته النسبية مقارناً بالتعليم باللغة القومية وأثره على الهوية والتنمية.، و التجارب الحديثة لتعريب العلوم (الخطوات والمعوقات) و حالات الجزائر والسودان وسوريا والعراق.، و تجارب الدول المختلفة فى تعليم اللغة الأجنبية.

وسيشمل النقاش ايضا حركة الترجمة فى بعض الدول المتقدمة: دروس مستفادة.و اللغة العربية فى الجامعات العربية: الخليج كدراسة حالة، والتعاون العربى فى مجال تعريب العلوم وترجمة وتأليف الكتب العلمية بالعربية: المعوقات وكيفية التغلب عليها.،الاستفادة من التقنيات الحديثة فى تعريب العلوم.، تعريب الدوريات العلمية، مساهمة المؤسسات المدنية فى تعريب العلوم.، وتعريب العلوم والبحث العلمى.

المصدر مقال اللغة والهوية والتنمية محاور المؤتمر السنوي لتعريب العلوم
http://www.moheet.com/show_files.aspx?fid=248432
Picture of Waleed Oransa
إعادة: أهمية ترجمة العلوم التجريبية
by Waleed Oransa - Tuesday, 11 May 2010, 03:55 PM
 
السلام عليكم ..

أخي السعيد رشاد .. الأخوة الأعضاء ..


أرى خلطا بين تدرس العلوم بالعربية وبين تعريب المصطلحات .. ومع ذلك فهي قضيتان متشباهتان ..

بأي لغة كان الغرب يدرس علوم المسلمين كالجبر للخوارزمي؟ الإجابة ..بلغتهم وليس بالعربية ..

هل استخدم الغرب كلمة الجبر كما هي أم وأوجد كلمة مشابهه .. Algebra
هل استخدم الغرب كلمة صفر كما هي أم أوجد كلمة مشابهة zero

كلتا الكلمتين تليفزيون أو تلفاز هما معربتان والأصل هو Television وهي كلمة مختلفة تماما عنهما .. فنحن هنا بصدد الحديث عن تفضيل تعريب مصطلح أو تعريب اسم على آخر. 

إذن لا ضير أن نفضل تعريب على آخر ... لكن تفضيل تعريب على آخر ليس معناه بالتأكيد أننا اخترنا الأصل الأجنبي ..بالعكس معناه أننا نجحنا في التعريب بدرجة كبيرة.

هل كان الأفضل أن نستخدم الأصل الأجنبي ونقول تيليفيجن مثلا؟ هل هذا معقول؟

كذلك لو خيرنا نبين تعريبين .. الميكروسكوب والمجهر .. أنا شخصيا سأختار المجهر وهو ما أعتدت على تسميته ونجح بدرجة كبيرة .. ولا علم لي ب "مجلي الدقاق"

مثال آخر ..هل نختار تعريب blog إلى بلوج أم مدونة ؟

جزاكم الله خيرا على سعة صدوركم
Picture of othmane farhat
Re: إعادة: أهمية ترجمة العلوم التجريبية
by othmane farhat - Sunday, 21 November 2010, 10:05 PM
 
السلام عليكم
الحمد لله و الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على أله وصحبه و من والاه أما بعد

ففيما يخص ترجمة العلوم التجريبية من اللغات الأخرى و هي على الغالب الإنجليزية الفرنسية الألمانية و اليابانية إلى العربية أولا علينا أن نعلم أنه عبر التاريخ الإنساني لم نشهد حضارة خلفت أثرا أو مشاركات إيجابية إلا و كانت العلوم التي بنت بها حضارتها بلغتها الأم هذه سنة الله في التمكين و إذا علمنا أن كثيرا من اللغات التي كانت ميتة أو محصورة في قلة قد استطاعت أن تجعل لنفسها مكانة في الوسط العلمي أقصد العلوم التجريبية طبعا كالعبرية و الإيطالية و الكورية فما بالك بالعربية التي تعد من أمهات اللغات التي أوصلت للبشرية أصول و قواعد كل العلوم الحديثة هذا الجانب أعتبر أنه مفروغ منه
علينا أن نعلم أن هناك باحثون قد قامو بعمل جبار و نقلو كثيرا من العلوم إلى اللغة العربية كما حصل مع لغات برمجة الحاسوب و الطب على مستويات معينة و غيرها كثير رغم التهميش و السخرية و في بعض الأحيان التهديد
على كل حال أقول و بالله التوفيق ما نحتاجه هو إرادة سياسية تقوم على وضع المصلحة القومية و الهوية فوق كل اعتبار مع ما يترتب على ذلك من تضحيات على سبيل المثال توفير المختبرات و الميزانيات التي تمكن تجسيد العلوم في الواقع فإذا استطعنا أن نصنع جهازا طبيا أو سلاحا فعالا باللغة العربية من حيث التركيب و الفعالية نكون قد نجحنا و لن يبقى إلا الحفاظ على نفس النهج و النتائج ستفوق الخيال

و إلا كما قال الشاعر
دع المكارم لاترحل لبغيتها و اقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي

و السلام عليكم و رحمة الله بركاته