Picture of غسان مراد
السبل لايجاد طرق لتبادل الخبرات والبرامج التطبيقية بين المختبرات
by غسان مراد - Wednesday, 5 May 2010, 09:17 PM
 

كما ذكرت في رسالتي السابقة (باللغة الفرنسية, اضن انها لم تنشر), المبادرة جيدة جداً... لذلك علينا ايجاد السبل للتعاون في مجال المعالجة الحاسوبية (او الالية) للغات. وان لا تبقى الجهود والاعمال داخل المختبرات... وكما نعلم لا يمكن لاي مختبر ان ينجز برنامج او برامج فاعلة بدون التعاون مع المختبرات والبحاثة الاخرين. فهذا المجال متتعدد الاختصاصات. ولكن لكل تبادل علمي قواعد,  اذا لنبدأ بتحديد القواع للحفاظ على حقوق كل باحث. من هنا اقترح :

 ان تشكل هيئة علمية افتراضية لتحديد قواعد التبادل

ان نباشر بتبادل البرامج على اساس المصادر المفتوحة (ولهذا ايضا قواعد ومعايير)

ان نقوم بانشاء مجلة علمية  افتراضية محكمة لمعالجة اللغة العربية يحسب لها حساب في التقيم العالمي والبيبليومتريا

ان نبدا بتوحيد مصطلحاتنا (فيما بيننا على الاقل) بالنسبة للمالجة الالية (مثلا ماذا سنستخدم :معالجة آلية، او حاسوبة، او اتوماتيكية، اتمتتة اللغة، الحاسبية الالسنية ام الالسنية الحاسوبية... التكشيف الالي اك الفهرسة الالية، الخ) فالطريق صعب ولكن السير به لطيف...

 

 
Picture of حامد السحلي
Re: السبل لايجاد طرق لتبادل الخبرات والبرامج التطبيقية بين المختبرات
by حامد السحلي - Saturday, 8 May 2010, 07:22 AM
 
شكرا جزيلا للأستاذ غسان مراد اقتراحه

وأعتذر عن عدم فهمي لرسالته التي وجهها لي وليس للمجموع
والاقتراحات جميلة ولكن نظرا لعدم وجود تفاعل فعال وكاف، لذلك دعنا نسير خطوة خطوة ولا نخطوا الخطوة التالية إلا بعد أن نتأكد من قدرتنا على أن نخطوها ونستمر بها

بالنسبة للمعايير كما ذكرت حضرتك معايير المصادر المفتوحة قد أصبحت معروفة وشائعة جدا ولا حاجة للتعريف بها أو أن نتبنى معيارا محددا قد لا يعجب البعض.. عادة تصدر البرمجيات تحت رخصة غنو العامة وهي الأكثر شيوعا والتي تتيح التعديل وإعادة التوزيع وحتى البيع بشرط نشر المصدر وذكر أصحاب العمل الأصليين
ولكنني لا أرى المشكلة في المعيار أي الترخيص المفتوح بقدر ما هي في استيعاب آلية عمل مجتمع المصادر المفتوحة والإنتاج والتواصل وفق هذه الآلية
دعني أضرب مثالين شهيرين بالنسبة لنا أي برنامج التصريف صرف والمحلل الصرفي الذي يتم تطويره حاليا باسم الخليل وكلاهما مفتوح المصدر ولكن تطويرهما تم وكأنهما مغلقي المصدر.. فعادة في عرف المصادر المفتوحة يتم بدء التطوير وتوضع خطوط عامة ويتم نشر التطوير أولا بأول وفق آلية للنسخ المتراكبة وغالبا ما يفضل أن تستخدم حاضنة للبرمجيات المفتوحة لإتاحة البرمجية لأكبر قدر ممكن من المهتمين بما:
  1. يوفر الجهد اللازم لبناء هذه الآليات
  2. يتيح الاستفادة من حزمة ضخمة من الخدمات التي يقدمها الحاضن
  3. يتيح تلقي اقتراحات المهتمين وآرائهم كما:
  4. يتيح اختبار الفكرة والبرمجية لأكبر شريحة ممكنة بما يكفل أقل قدر من الأخطاء
  5. عدم تكرار نفس الفكرة
  6. الاستفادة من الأفكار والمفاهيم الجزئية (خوارزميات أو مقاربات نمذجة)
تبني مثل هذه الآلية في العمل أمر مهم جدا لإنجاز أهم خطوة تخطوها التقنية الحاسوبية ألا وهي حوسبة اللغة

أما بشأن المجلة المحكمة فلعل قاعدة البيانات تكون خطوة على طريق إنجازها ولهذا أرجو من الجميع أن يضيف ما يستطيع من بيانات لهذه القاعدة ويشجع الآخرين على ذلك فهناك قرابة ستين شخصا مسجل في الموقع وما زال لدينا أربعة عشر مدخلا فقط في قاعدة البيانات
ولا أخفي سعيي منذ فترة لإقناع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بإنشاء نطاق فرعي خاص تابع لها ومخصص لحوسبة اللغة العربية ومعالجتها ولكن كموقع تفاعلي وتتم إدارته تشاركيا من قبل المهتمين بحيث يصبح حاضنة مركزية للأبحاث